Labels

Saturday, 29 January 2011

قالت لي فتاة وجدتها في برميل ماء معفنة

لستُ مخزون نفط بل أنا حوريّة تعمل في مصنع السكاكر المواجه لمطبعة فَشِلت فأقفلت ابوابها سريعاً بينما لا تزال مكناتها شغّالة. طالما تمنيتُ أن اولد عمياء ولو انني واقعة في غرام عيوني. إن الأرض جرداء، حسناء وأنا حينما أمشي اتفركش في ساقي وحينما اركض اركض. فإلى اللقاء يا بطيئين ومرحباً يا مجاريد ذو عجلات (وزعانف مشتعلة).



Submerge
(2008)

No comments:

Post a Comment