Labels

Sunday, 17 July 2011

Tomorrow I'm going to the sea. I will eat nothing, not even apples nor icecream. I'll sleep with 16 blankets all over me and wake up sweating, as if inadvertently sweating, and go immediately. When I'll arrive, I'll take off all my clothes and wear my very new une pièce, I haven't worn one since 15 years. Pubertal and possessive, I'll be proudly transmuted. I'll skip the sand, it is the waves that I'll tinct first . I'll grow shorter. My tiny legs will dally all the surface. I will swallow everyone on vacation. I will gob the daughters. I will gob the sons.

Wednesday, 13 July 2011

If I were a man, I would surely have a beard. I would often pretend to mistaken it for my mouth. I would imbed grains in it in the wrong seasons and water it in the shower. I would paint it with labneh. I would sing while I shave it ( which is rare) and always keep the door closed. One time, I’ll shave it on the streets watching the cars passing by, listening to their curses and cursing with them. Another time, I’ll shave it on the balcony with my eyes closed. One night, I’ll hide a little camera in it and kiss 15 women and in the morning try to recognize each one of them from her barely visible tainted moving black neck. I would jump while the little boys and girls grab me with it. I would shampoo it with Johnson للأطفال  and I would sometimes eat it, my beard. I’ll smack every foreign woman who tells me I look like Nasrallah. And one day, I’ll choose to trade it to fly.

Monday, 11 July 2011

I wish I can stay 3 days in bed with projectors covering all the walls, ceiling and floors, order machines with my eyes and don't stare at how they answer. Above the bed, there would be a wooden stand that will hold my book for me so I can read it whenever without having to touch it. I will flip the pages with my eyes too. Sometimes I'll succeed reading with my eyes closed; the white pages wouldn't bother to be offended. Later, I will get up. I will find myself well-grown, taller, hairier and more motherly, and I will think that I'm happy.

Thursday, 16 June 2011

طرتُ فوق المدينة وأنا انظر إلى طيفي وجوانحي two swans


Swans teach me math todayوأولاد الشارع يقلمون دماغهم مع بائعين اللولو
في هذا الشارع بائعين لولو
لولو للتدليك
نُعاسُ لولو
Swans teach me math today

البرادي السوداء تزوركم الآن
غنّوا معها
البرادي السوداء تزوركم الآن
غنّوا معها
لم أحسُب أرقامَكٌم
لا أُجيدٌ ذلك
أنا أُجيدُ التصوير
لا أُجيدُ ذلك
إنني المسئوليّة ولا أحد يجيدُ قرائة أرقامَ المقاعد
Swans teach me math todayأتى غريب سألني عن إسمي
أراد أن يتعرّف علي
لم انظر إليه
وضع يديه
ركلتُه وماتَ على الرصيف
دفنوه الأولاد
Swans teach me math todayلستُ مخزون نفط
 أنا حوريّة
Continue

Sunday, 29 May 2011

A bird asked me to swallow him.I refused.
 "I'm neither worm nor leaf, but I can grow inside of you and not feel imprisoned.Please swallow me," I told him. He swallowed.And now I am traveling, I may visit your window, I have a red hat, and you may shoot me.You will shoot me; you will shoot him, but I will die, and you will never know that you killed one of you.

Tuesday, 24 May 2011

اليوم أصبحت زوجة

وجدت اليوم escargot صغيرة في منزلي
وجدتها وصلت
وجدتها صغيرة جداً على الحائط
حائط المطبخ
درت درت وأنا أغني
سوف اعتني بك
أنا لا أضمن
سوف اعتني بك
سوف أفتح لك باب المطبخ
عند وصولي كل يوم
لكي أنزهك
على الحائط أنزهك
ولن تتحركي
لن أعطيك إسم
سوف أغنّي لك
وفي يومٍ ما
لن ارحل من المنزل
سوف أظل معك
لن اطبخ لك شيء
أبداً
لأنني لا أعلم ماذا تأكلين
ولن أتخيّل حتى
لن اطبخ لنفسي
سوف أبقى معك
وأنت ستظلين على الحائط
وعندما تموتين
لن أعلم أنك متّي

عندما تكبرين
سيصبح الحائط أصغر
سوف تمطتين المنزل
لن يشعر برائحتنا أحد
وأنا في داخلك

Wednesday, 18 May 2011

Swans teach me math today

Sunday, 15 May 2011

جبتلّيك ماي مسأعا I got you cold water!


قال لي الشارع أنه جائع..للمرّة المليون
وفي الأمس اشترى ل
ي فتى صغير متسوّل fuckit!

I had an interactive performance in the streets of Beirut yesterday, but this is not my story. I’m seething with fury. At a certain time, I asked the spectators if they have water or can get me water for my kitchen cloth to clean my oven(in the performance, I was cookingمآدم [a Middle Eastern dish made of lamb legs]  for all the street and inviting the people to the مآدم feast that is going to happen “shortly” in the streets and also inviting them to come cook with me on my little oven or take from the lamb legs I found on the streets and cook in their houses or wherever  ) and fuck it, around 30 men and women were gathered in a circle around me at that time,participating and discussing, but no one moved, a little child beggar immediately jumped and screamed, “I ‘m going  I’m going to get you!”, I told him “no, you shan’t” , but he went. I got angry. No one of the Beiruty people moved, I dropped the oven. I asked each and every spectator how do they let this happen, and for the first time, I wished I was a real terrorist.




Sunday, 8 May 2011

8 أيار

في حلمي كان ينتحر
رَجلٌ لا أعرفه
سبقت ورأيت رجال تنتحر في الأحلام
لكنها كانت أنا

كان جار المنزل الذي كنت فيه
لم يكن منزلي أو منزل أحد
لكنني استطعت أن أنام فيه
عميقاً
(وال
store كان يشبهني)
كان يرسم على جدران مبانيه القديمة
وكنت اراه من شبّاك
تلك غرفة النوم التي لا أعرفها
رماديّة ووجوهه
الباطون ينصف الكآبة
لكنه ربط الحبل, أو وجده, على شجرة
رايت أشجار
وجسده يعلو من الأشجار
نزلْتُ إليه
لا أتذكر أي أبواب أو سلالم
ضاجعته




















من عرض جماعي "مضض" نيسان 2011...الإحساس نفسه




Friday, 6 May 2011

سبعون واحد



أتذكرك وأنت تمضغ السكاكر المغمّسة بوحلٍ أخضر على شرفة بيت أهلك الأصفر وأنت لم تخبرني شيء
(أصفر لأنها كانت مشمسة كالذاكرة وظهر الخيال مدير
كالحوادث نعم
 قلت)
خيّبت أملهم
 shampooناعم
زواج الكرز والعنب
"إنهما شقيقتان يا أمي"
وهي تغسل الصحون لكي تغسل يديها
وال
TV غريب جدّاً
لنصنع خيمة بداخله
نحن نحب الأشياء الصغيرة
التطور هو دمي ووهم البحر

الدمى تتكلم
الدمى التي تشبهني أنا
انزل

التطور هو دمي ووهم البحر
والآن اضغتْ

على حنجرة الليل
ما زلت أعيش
ضغط المياه وحبالي
الخيمة تذوب

Monday, 25 April 2011

مرحباً أيّتها النمسا


كانت لي عادة, في المنزل,
أن آخذ تفاحة
من سلّة الفاكهة
وأن آخذ سكّين
من ال
cutlery box
وأن أقطّع من التفاحة
وآكل
ومن ثم افتح الثلاجة
واترك نصف التفاحة هناك

طعم الRed Bull غريب جداً
أتذوّقه اليوم لأوّل مرّة
(وجدت العبوة في ثلاجة منزل أخي الكبير)
وأنا من المؤكد أنني لست بحاجة
إلى إجهاد بدني وذهني متزايد

أحتاج إلى إجهاض عالمي, لا ربما,
هكذا أؤمن عندما آوي
إلى الفراش
وأحياناً عندما استيقظ

Saturday, 23 April 2011

وثم الأزرق أو لا لون له


لا يجدر بي أن أوسِّخ الطاولة
مسحتُ بقعة القهوة بردائي
كان ردائي أزرق
نمت بردائي
أنا اكره أن ارتدي ثياب النوم

يا وسادتي
لماذا لا تذهبين مكاني إلى الحياة؟
  إلى العمل
إلى العالم
إلى النقاش والمبادرات كالتلاشي وعياً
لماذا ترفضين؟
أرشيك بالقطن وبالأفكار المكتوبة
أهديك كلاماً وغايات يا وسادتي
أهديك أواني
أهديك أواني لا تحتاج أن تُغسل

أضحك
ليس الطعام سوى صورة
مللت من الإعادات النظيفة
يا أمي
تعبت من الركض وأنا لست حامل
لماذا لا نتغدى وروداً؟
هاااها
(هكذا قلت في السادسة و
Pink Panther حبيبي والأحمر لونيَ المفضل)


Thursday, 21 April 2011

FAQ

"6. How can I get them out of my house?
A. If you don't have a lot, just leave them. They will leave when spring arrives. Disturbing them will only cause them to stress out leaving yellow markings on your walls. The yellow stuff, you see, is not waste matter, but rather, their blood. Ladybugs release a small amount of their blood which is yellow and smells, when they sense danger.

12. How do ladybugs protect themselves?
Red, yellow and black are colors that warn predators that the insect they are about to eat might not be a good lunch choice. The colors can warn of danger such as poisonous, bad taste, or the ability to defend itself against the predators. Colors can also camouflage and warn when there is nothing about the insect that is harmful. Ladybugs can also protect themselves by playing dead. By pulling their legs up "turtle-style", and typically release a small amount of blood from their legs. (This is called reflex bleeding.) The bad smell and the apparent look of death usually deter predators from their small ladybug snack. After the threat of danger has passed, the ladybug will resume its normal activities."

Wednesday, 20 April 2011

عاهرة قصصية


الملائكة بسيطة جدَاً
نرى
نظن أنّها ترتدي لوناً واحداً
وتصنع ال
lego فوق ملاجىء موتانا
كُتب النرد وبيانات أصدقائها

في الولايات المتحدة الأمير
في الولايات المتحدة الأميريكية
لا يؤمنون أنّ الأكَدِني فاكهة
All of this to decorate
وأنا أجفل عند الخبر
أريد أن أزوركم يوماً حقاً
لآكل كل أزيانكم

هذا الرجل يغار من أحلامه
كمعظم الرجال
والقصص جمعيات خيرية لا تباع
حقاً

Thursday, 14 April 2011

غرابة الصباح


العظام تنكسر عندما نتكلم معها
حوت ألفين حوت يعيشان بداخلها
وأنا سمكة صغيرة
وجسدي صغير
كالعمالقة تحت كراسيكم
أنا ألم طفلي وأنا لست أم

Thursday, 7 April 2011

جريمة


قال لي أنّه لن يتأخّر
قلت له أنني لن أتأخّر
وهو يبكي لابنته
ولا يعلم أنّه يبكي
أبي
يا أبي أنا خائفة جدّاً
يقولون الناس أنّني لا أراهم
وأنّ في كل نظرة ألتفت
دائرة تقتحم
كفمٍ أزرق يبتسم
أحبكَ
يا أبي
قال لي الرصيف أنني خيّبت أمله
لأنه استطاع عد أرجلي
لم أصدقه
لم أكن أريد أن أرقص له
ولكنني لم استطع
أن لا
لم أُُبتَلع
والزفت عيون تقتحم الأصابع
ولم تُبتلع عيوني فوق السماء
السماء كاذبة
لانّ الورود
ورود الربيع ما هي الآن إلّا
حساسيّة تخلينا

Saturday, 19 March 2011

تصفية وتنزيل...الأمواج بكاملها


اليوم أرقت وارتبكت واضطربت لأن  خطر هذا السؤال كأكبر خطر وكمسفاة تقدح على بالي.
لا أريد أن أنجب الأولاد ولكنني أحب البشرية وأحب نفسي بعد الشيء. أحياناً أحب أن اخطط وخصوصاً في الحالات حيث التخطيط ليس مطلوب أو "مخطط". عندما كنت في السادسة من عمري، خطت أن أموت غرقاً في البحر (لا أعلم إذا خطته أو اكتشفته كشوقٍ لازمني بالفطرة). واليوم بسبب قلقي, لم أستطع أن أنجز ربع ورقة أو ربع سطر من عملي الذي يتكاثر ثانية بعد أخرى وتأخرت عن موعد زيارة أهلي الأحباء الذين لم أراهم منذ مدة طويلة، أطول مدة وأنا لست في السفر.ولكنني كنت محظوظة اليوم، محظوظة لأن لم يأتي ال pickup إلى منزلي الجديد لتسليم فرشي الجديد (وهذا المنزل فارغ الآن بعض الشيء: لا يملك سوى 5 أبواب، 5 شبابيك ،عريشة مكسورة ورسوماتي وأوراقي وكتبي وثيابي وصحوني ومعالقي وكؤوسي ومرطباناتي التي هي بالأغلب فارغة أيضاً و3 كمنجات، وعصارة الليمون والlaptop الخاصتين بي وفتاة صغيرة لا تخص أحد.) مهم، كنت محظوظة لأن إذا أتى pickup فرشي الجديد، من المؤكد انني لم أكن لأفتح له الباب.
هذا السؤال صداع مائي خطير وفالش. هو الغرق الوحيد الذي لا أريد البتّة أن المسه. وهو مضطرب ولا باب له وأنا هدوئي رموش في المطلق الخاص ولكنني، أنا، لا يمكنني أن أترك المنزل في المساء دون أن أتأكد أنّ لي، في المنزل، ماء تكفيني للشرب عند العودة، عند النوم وعند الصحو(باستثناء مرة واحدة انتهت بالخوف داخل الحنفية وأوركسترا الخزانات والنوم على الدرج عند الصحو).

هل يرحل البحر؟

اليوم اتساءل هل يرحل البحر...يجب أن اركض وأسكن هناك قبل أن يذهب (ولكنني احتاج أن أعيش هنا الآن...ولكن "إن ذهب؟")

تخيّل رأسي أو شفتي أو يدي أو جسدي أو روحي، لا أعلم، هذا السيناريو:
في يومٍ ما، ذهبت لزيارة البحر ولم أجده. وجدت ورقة مطاطية(لا تتحرك), ورقة بامتداده قد كتب عليها البحر أو إنسان أو جمعية أو بلد يسخر مني: "عذراً, لقد انتقلت."أو “عذراً، لم اعد موجود”.

هل سيأتي هذا اليوم؟
أي رسالة هي أكثر سخريةً؟" بحري" في لبنان حيث أعيش انتقل إلى بلدٍ آخر أو أنه لم يعد موجود(بلا أي تفسيرٍ آخر)؟
أو “عذراً , في الأمس تبخرت”؟
أو
"لم أعد احتمل.”-البحر؟
"خيّبتي أملي.لم تشربينني كلّي."-البحر؟
"شنقت نفسي في السماء.”البحر؟
"سئمت من زيارة فرشكم لي وأنتم في البيوت والمكاتب.”-البحر؟
"قررت الأرض أن تجهضني  ولم يكن في يدي حيلة.أنا أصغر منها.حقاً أنا أصغر
منها.صدقيني يا جسّيكا!”-البحر؟ 

"فكّروني شرموطا...شتَروني."-البحر؟
"لم يقبلوا أن يجدّدوا لي visaتي."-البحر؟
"لم أقبل أن انقسم وانتمي فهدّدوني بالإغتيال."-البحر قبل أُن يُغتيل؟
"اشتروا أرضي."-البحر؟
"لا تحتاجون أن تبوِّلوا بعد الآن."-البحر؟
هجموا علي ورشّوني بمائي."-البحر؟"
"عفواً، لست مالس."-البحر؟
"أنا ماء."-البحر قبل أن يُفجَّر؟
"لم أشاء أن أسمّم الأولاد."-البحر؟
"اضجرتمونني."-البحر؟

إن رحل إلى أين ألحقه؟لا...








ماذا يفعل البحر الآن؟

Monday, 28 February 2011

Today, I am cooking for ships and vessels stretched from my window or not...it's a lie that pirates don't eat..I'll leave them empty fridges to nurture on and hurry with my sleeves and kissing harvests...maybe they would burn from the ice of my fridge, not the sea

Friday, 25 February 2011

Yumm Yummmm

هطل مطر
لمساعدة الشعب
بتنظيف عظامهم
بفراشي أسنان
بلا رائحة
أو بشعير أسد
تغذّ منه
أسفل السرير

مسألة شخصية
كآخر الشهر
أو أوّله

Monday, 14 February 2011

أفرغ عصير البرتقال الذي عصرته بيداي في الصباح في قناني الوسكي
 في الأمس كنت اتخيّل وأنا عاشقة تخيّلي, يدين رجل تبكي وهي تقشَر برتقالة بهدوء...بهدوء البرتقال

Sunday, 13 February 2011

رَبو 1

عندما كانت رَبو صغيرة، إنغرمت أمها بالبانيو البلاستيكي الذي اشتراه أبو ربو لربو عندما ولدت (قبل أن يختفي) وبعد حين انتقلت الأم لتعيش في داخله تاركةً ربو لوحدها وهي في الثالثة من عمرها.لم تعد تطبخ لابنتها وطبعاً لم تعد تسمح لها بالإستحمام (لقد وضعت الأم البانيو البلاستيكي في الحمام ذو بانيو الكبار الرخامي وأقفلت الباب على نفسها ) ولكنها دامت بالغناء لها قبل النوم (لكي تنام).

Friday, 11 February 2011

سوف يرتدي الأخضر...

Wednesday, 9 February 2011

الثلاثاء: يوم الكوع




أريد أن أكتب قصة رجل قابلته من حين وذكّرني بالعجائز الذين يرفضون ان يهتمّوا بأولاد أولادهم لمدّة 3 سعات مرّة واحدة في الأسبوع لأنهم قد اقنعوا أنفسهم أنهم نسيوا وصفات الكعك والgateau والنمورة.

قلت له:
 "لقد عَلِقت قبَّعتي بين  دولاب سيارتي وكعبها.وأنا لا ارتدي القبعات ولا امتلك سيارة...انني أكره السيارات ولكنني على علاقة سليمة معهم..."
وطبعاً، ابتسمت (أو أكثر)
 
هؤلائك العجائز يقولون "لا" دون أن ينوهوا البتّة عن قناعتهم الخاصة (ولكنهم يكررون: "السكّاري عالي كتير إليوم...حنموت وما حنشوف هل ولاد!")


أريد أن اكتب قصة إمرأة قابلتها من حين وذكّرتني بحلذونين في bocal في فصل الربيع على طاولة قد تغطت بشرشف ملوّن وfleuri عليه حرق يخبّيه هذا الbocal (أحمر، أخضر وsaumon؛ ألوان الشرشف كما يروها بعض الزوار).الطاولة لا تتحرك أو تُحرَّك من مكانها(تحت النافذة الدائرية) حتى في وقت التنظيف.


I sometimes leave my brushes on the balcony
(2007)

Saturday, 5 February 2011

كبرت وخالي يقلّد لي صوت قضيب الرمان وصوت الدبابة معاً ولكنني أحب الرمان وأحب البشر


كانت أمي مضيفة طيران.عاشت الحرب في الغيوم وكل شهرين كانت تقع من الغيوم على البحر لتأتي وتزور لبضعة أيام(في الاشرفيه) أهلها و أخيها الصغير,(كان لديها ٥ إخوة) وترى أبيها يربط أخيها الصغير على درابزين الشباك ويجلده بقضيب الرمان لكي يغيّر فكره ولا يهاجر هو الآخر. كانت أمي تحب كل اخوتها وكان جدي يحبهم جميعاً، وكان هذا الحب، كما يصيفونه، مشترك.
مات جدّي عندما كنت في الرابعة من عمري لكنني اتذكره جيداً؛ أتذكر ندوب جبينه ("جدو في رسمات عى جبينو") نعم، كانت هذه الجروح عديدة وعميقة جداً فأنا كنت أسأله لماذا لديه هذه العلامات على رأسه التي أنا لا املك  على رأسي؟فكان يقول لي أنه تعرض، في وقت الحرب في بيروت، إلى العديد من حوادث السير؛ اصطدمته السيارات مراراً وهذه الجروح كانت اثاراً لها فكَرِهت بيروت...نعم، كنت أحب جدي كثيراً وكنت أحب أن أرمي عليه، أو بالأحرى أن أرجمه بالسيارات الصغيرة الحديدية الخضراء والصفراء والسوداء منها لأنني كنت أحب أن أراه يبتسم عند فعلي ذلك ( كان طبعه كئيب في المجمل ) . كنت افتكر أن ذلك يبهجه، لم يكن يبتسم فقط بل كان يضحك أيضاً، كأن أحد دغدغه ولكن بعدها ب-٧ سنوات، أخبرتني أمي أن ذلك كان يؤلمه كثيراً ("بشل البو من مطرحو وهو على ال
("chaise roulante 
 وأنها كانت توقفني وتحاول أن تمنعني لكنني لم أكن اقتنع، كان يبتسم ويضحك من كل قلبه ويقبلني بدفء شديد بعد أن أرجمه، فبأي حق يمكني أن اقتنع أن كان ذلك يؤلمه؟

(تذكرت هذه الحادثة في المطبخ وأنا أفكر بمصر وبلبنان وبسوريا وباليمن وبالسودان وألخ وكل البشر...تحياتي لكم. لقد كبرت(هكذا قالت لي أمي التي لم تعد في الغيوم) ولم اشتري سيارة.


And if we say let us not make any sound
(2009)