Labels

Friday, 14 January 2011

يتحرّك الضوء وأنا أغمض عيناي أو العكس صحيح





يشعر أنّ التكلم مع نفسه كالتكلم مع نبتة على بلكون جاره أو جارته، فإنها سوف تكبر أو تذبل إن تكلم معها أو لا لأنه ليس هو من يسقيها، إنه لا يستطيع أن يسقيها...إنه لا يعلم حتى من يسكن في هذه الشقة المقابلة لشقته، لكنه يتكلم معها ولا يعلم لماذا فإنها نبتة عادية، نعم نبتة عادية، نبتة ككل النبات ،وآه انها نبتة وأنا متزوج !


إن كنت هو، لكنت ابتسمت متخيلةً أن النبتة كبرت لأنني تكلمت معها، وإذا ذبلت لكنت ارتعشت(وشعرت أن هناك لهيب داخل خدودي وأن هناك جليد أصفر يتكرسح داخل أصابعي) قائلةً لها:
"لا تخافي فأنا سوف أذبل معك"


أقرأ ما كتبت الآن وأضحك. ثم أتوقف عن الضحك (~أبكي ~أضحك) وأرى أمامي جاري أو جارتي لا يتكلمان مع النبتة بل يصرخان عليها ويرميانها من البلكون لأن لون ورودها لم يعجبهم؛ إنه لا يتماثل مع لون فرش شقتهم الداخلي.(وهنا يقول لي شَعري :
"هبلا!لا أحد هنا يزرع نبتة دون أن يعلم ما هو لون ورودها."
وطبعاً لا امحي ما كتبت ولا أغيّر أو أزيد لأن شعري هو من قال لي هذه الفكرة .(مع إنو ما بوساء بشي أكتر منما بوساء بشعري وهو وَلى مرّة راح عل مدرسة ووَلى مرّة حدا ربّي))


أنا سخيفة جداً.أريد أن أكون نحلة color blind.






i sat for 3 hours behind the oven with a cardboard in my hand that i have forgotten
(2010)

2 comments:

  1. I admire your way of writing.

    ReplyDelete
  2. I wish i could decipher it, i do love it nonetheless.

    ReplyDelete